كلمة عميد الكلية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين القائل (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا)، والصلاة والسلامعلى سيدنا محمد بن عبدالله القائل (إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ). ثم أما بعد،

خلق الله عز وجل  البشر أمماً مختلفةً، وشعوباً متعدّدةً، وقد أقرّ لنا ديننا الحنيف هذا التّنوع والاختلاف على أن يكون تنوّعاً يثري الحياة البشرية ويزيدها علماً وبناءً وتعارفاً وتآلفاً.

ولهذا فإن كلية اللغات تقوم بدور غاية في الأهمية لتحقيق العلم والبناء وكذلك التعارف والتآلف. هذا الدور يكون من خلال تدريس إحدى أهم اللغات في العالم وهي اللغة الإنجليزية وكذلك من خلال تقديم برنامجاً متكاملاً للترجمة. إن الهدف الجوهري من هذين البرنامجين هو إعداد مواطناً قادراً على خدمة دينه ومليكه ووطنه. مواطناً يكون قناة تواصل بين وطنه وشعبه وبين الشعوب الأخرى المختلفة. ولكن هذا المواطن لن يتمكن من القيام بدوره على الشكل المطلوب الذي ترجوه منه مملكته وينتظره منه ولاة أمره إلا إذا امتثل قول الرسول عليه أفضل صلاة وأتم تسليم بأن يتقن عمله. لذلك حرصت الكلية على تصميم برنامجيها -اللغة الإنجليزية والترجمة- بما يضمن تحقيق طموح الوطن وقادته وبما يجعل من رؤية المملكة 2030 واقعاً ممكناً وملموساً بإذن الله تعالى.

 

أسأل الله العلي القدير أن يوفق الكلية على تقديم أفضل وأجود مايُراد منها وأن يوفق أبناءنا وبناتنا ويعينهم على بناء وطنهم للمنافسة مع دول العالم الأول إنه ولي ذلك والقادرعليه .

عميد كلية اللغات

د. سامي بن إبراهيم آل حويس القوزي